دسته‌ها
دسته‌بندی نشده

لماذا أنت لاتزال أعزب حتى الآن؟

دراسة

في دراسة قام بها العالم Peter Backus بعنوان “why I don’t have a girlfriend?” في جامعة Warwick البريطانية، في هذه الدراسة استنتج الباحث أن مدينة لندن – التي يعيش فيها – لا تحتوي إلا على 26 فتاة فقط يُمكنه الإرتباط بأي منهن! وقد تتصوَّر أن معايير الباحث بيتر باكس شديدة الدقة او مستحيل إيجادها في أي فتاة، بينما في الحقيقة فإن المعايير التي وضعها هي:

  • أن لا تكون مرتبطة!
  • تعيش في نفس المدينة التي يقطن فيها (لندن).
  • سنها بين 24 وحتى 34 سنة.
  • مُتعلمة وتحمل درجة علمية من الجامعة.
  • ستكون مُعجبة به!

هذه المعايير البسيطة جعلت فرصة بيتر في إيجاد فتاة أحلامه هي 0.0000035%، أي أن فرصة حصوله على علاقة ناجحة هي 1:285000 علاقة!

هل فرصتك في إيجاد فتاة أحلامك مثل بيتر باكس أم أفضل منه؟!

هناك نظرية في علم الإحصاء تتعرض لهذا النوع من الأسئلة وهي (The Theory of optimal stopping) أو نظرية التوقف الأمثل ويُمكن تطبيق هذا المفهوم على أي شيء يحتوي على الاحتمالات؛ مثل البحث عن الموظف الأمثل بين العديد من الأشخاص الذين تقدموا لشغل الوظيفة التي أعلنت عنها أو تخمين تسديدة الكرة التي سوف تسكن الشباك خلال مباراة فريقك المُفضَّل.

لكي نُطبِّق هذه النظرية على العلاقات، فسوف نفترض أنك تُريد أن تتزوج قبل أن تصل إلى 35 عامًا وأنك بدأت في البحث عن علاقات جادة منذ أن دخلت الجامعة؛ أي أن لديك 17 عامًا من البحث للوصول إلى الشخص المناسب وتعرضت لكثير من الأشخاص المُحتملين (Potential Partners) وكان لديك تجاههم مستويات مُختلفة من الإعجاب وكانوا يبادلونك هذا الإعجاب، لكن مع تقدمك في العمر وزيادة خبراتك وتجاربك فإنك كنت تجد شخصًا أفضل في كل تجربة تالية إلى أن وصلت إلى سن الـ 35 ووجدت بالفعل أفضل شخص من بين كل الذين تعرفت عليهم مُسبقًا وبالتالي فإن فرصتك في إيجاد شريك حياتك المُناسب ستكون أفضل بنسبة 33%.

لكن المُعضلّة الكبيرة التي تواجه علم الإحصاء هنا هو أن الإنسان لا يعرف متى يستقر على الشخص المناسب! حيث أنك لا تعرف متى يُمكن أن تُقابل الشخص الأمثل؛ حيث يُمكنك أن تُقابله وأنت في الجامعة أو بعد أن تصل إلى سن الـ 30 ويُمكن أن تكون قد قابلت أفضل شخص بالفعل في السنة الأولى من تجاربك ولكنك فارقته! لكن إحصائيًا أن هذه المُعادلة تنجح في مرة كل ثلاث مرات أي بنسبة 33%. أي أن بنسبة 33% أو أكثر فإن حبك الأول لن يكون حبك الأخير!

هل معنى الوصول إلى الزواج هو أن العلاقة قد نجحت؟

نجاح او فشل العلاقة

يقول البعض أن الحب ينتهي بالزواج وأن العلاقة بعد الزواج تكون أمرًا مُستتبًا وخالي من مُشكلات الحب  التي يُمكن أن تحدث قبل الزواج، لكن في الحقيقة فإن هذا الأمر غير صحيح! فقد ورد في التقرير الصادر عن المركز المصري لبحوث الرأي العام في 22 مايو 2017 أن نسبة الطلاق في مصر لعام 2013 خلال السنوات الأربع الأولى من الزواج كانت 45% وهذه النسبة ليست الأعلى في العالم ولكنها تُخبرنا بأن نصف من يتزوجون تنتهي علاقاتهم بالطلاق.

هنا يُمكنك أن تتسائل كيف يُمكنك أن تُحافظ على علاقتك الناجحة التي وصلت إليها أخيرًا بعد الكثير من التجارب الفاشلة؟!

كيف يُمكنني الحفاظ على علاقة ناجحة؟

قام عالما النفس كاثرين سونسون وجون جوتمان بمساعدة عالم الرياضيات جيمس ماري بعدّة دراسات على المئات من المتزوجين حاولوا فيها أن يستخرجوا  مُعادلة تتنبأ بنتيجة كل علاقة إذا كانت ستنتهي بالطلاق أم أن الزواج سوف ينجح ويستمر.

قد تستغرب كيف لعلماء النفس والرياضات أن يتنبوا بهذا الأمر ولكن في الحقيقة فإن دراساتهم نجحت في إعطاء نتائج دقيقة بنسبة 90%!

كيف استطاعوا التنبؤ بنهاية علاقات المتزوجين؟

قام عالما النفس كاثرين سونسون وجون جوتمان بتسجيل كل المعلومات والمحادثات التي توصلا إليها عن كل شخصان متزوجان بما في ذلك طريقة الكلام وتعبيرات الوجه والحالة المزاجية العامة والحالة المزاجية حينما يكونا مع بعضيهما وضغط الدم العام وضغط الدم حينما يكونا مع بعضيهما ومعدلات نبض القلب العامة ومعدلات نبض القلب حينما يكونا مع بعضيهما.

ثم حاولوا استخراج الأنماط التي تتكرر دائمًا في الثنائيات التي تنتهي علاقاتهما بالإنفصال والأنماط التي تتكرر بين الثنائيات الذي يستمر زواجهما واستطاعوا بمساعدة عالم الرياضيات جيمس ماري أن يستخرجوا مُعادلة قائمة على مفهوم (negativity threshold) أو عتبة السلبية.

ما هو مفهوم (negativity threshold)؟

السلبية

يشير مفهوم عتبة السلبية إلى تأثير إجمالي السلبيات التي يتلقاها الشخص من شخص آخر سواء من كلامه أو تصرفاته قبل أن يتخذ رد فعل للدفاع عن نفسه.

على سبيل المثال، فإن الزوج إذا قاطع زوجته وهي تتكلم أو إذا انتقد ملابسها باستمرار فإن هذا سيجعل عتبة السلبية بينهما مُرتفعة؛ أي ان التفاهم بينهما سيكون مُنخفضًا وسيكون هناك احتماليْن لرد فعل الزوجة وهما:

  • إتخاذ رد فعل عنيف للدفاع عن النفس.
  • تجنُب الزوج لعدم التعرض لإيذائه.

في الحالتيْن فإن العلاقة سوف تكون مُهددّة بعدم الإستمرار وحتى إذا استمرت فإن الطرفيْن سيرغبان في التخلص منها!

لكي يتمكن الفريق من الوصول إلى نتائج دقيقة فإنهم استخدموا فكرة (الحد الأقصى من السلبية التي يُمكن أن يتحملها الطرف الآخر) وقد كانت هذه الفكرة شديدة الأهمية لإنجاح التجربة.

قد تعتقد أن العلاقات الناجحة هي التي تتمتع بنسبة negativity threshold عاليّة؛ أي أن الطرفين يُمكنهما أن يتحملا الكثير من السلبية ويتنازلا عن حقوقيهما وألا يتناقشوا فيما أزعجهم وأن يكونوا مُتساهلين ومُتسامحين ولكن هذا غير صحيح!

فالثنائي الذي يمتلك negativity threshold مُنخفض هما اللذيْن لم يفترقا؛ لأنهما قادريْن على الإستماع لبعضيهما باستمرار وإيجاد حلّ لكل مشكلة تُصادف الطرف الآخر وإصلاح عيوب نفسيهما لتستمر علاقتيهما وأن لا يقولا كلامًا جارحًا أو يأتون بأفعالٍ مؤذية تجاه الطرف الآخر، بالتالي فإن المشاكل سريعًا ما تُحلّ بينهما لأنهما لم يمنحاها الفرصة لتكبر.

الخلاصة

يعتمد كل شيء في حياتنا على الأرقام والإحصاءات أكثر مما تتخيل! حيث يُمكن للإنسان الآن أن يعرف ما هي درجة الحرارة في اليوم الذي ولد فيه توت عنخ آمون بالإعتماد على الأرقام والأحصاءات فقط! كما يُمكن التعرف على نسب تحقيقك للثروة او إيجاد وظيفة أحلامك أو إيجاد فتاة أحلامك بالإحصاءات أيضًا، فإذا أردت أن تُجرِّب الإحصاءات والأرقام لتعرف كل تلك الأمور فيُمكنك أن تبدء بتجربة العاب الكازينو اون لاين من خلال موقع  www.casinoelarab.com  الذي يحتوي على شرحٍ دقيقٍ لألعاب الكازينو مثل روليت وبوكر وسلوتس وباكاراه وغيرها من الألعاب التي تمنحك ربحًا مالي حقيقي وتعتمد بشكلٍ كما على النسب الإحصائية!

طالع كازينو العرب اون لاين لشرح دقيق عن جميع الالعاب!